مجلة نوافذ

الأخطاء الشائعة في مقابلات العمل

قد تكون مقابلات العمل متلفة للأعصاب بحق، وخاصةً إن عملت بجد لصياغة ما عليك قوله أثناء مقابلة العمل، عدا تنسيقك وتجهيزك لسيرتك الذاتية بعد سنين العناء التي قضيتها لتظهر بكل تلك الإمكانيات التي تمتلكها الآن مع شكل أنيق جذاب، بذلك أصبحت على دراية كاملة بأنك قد فعلت ما يكفي لتأمين هذه المقابلة، وأن قلبك يدق بسرعة على صدرك، لأن هذه الفرصة هي حقاً ما تريده.

إذا كنت خائفاً أثناء المقابلة، فقط خذ نفساً عميقاً، وضع نصب عينيك ألا تكرر أخطاء الماضي، ولكن بدلاً من ذلك تعلم منها.

وهنا بعض الأخطاء الشائعة التي تحدث كثيراً في المقابلات، سنقوم بشرحها لتتعلم ما يمكنك القيام به.

عدم البحث عن الشركة

لقد سمعنا جميعاً الاقتباس: “إن أخفقت في الاستعداد، فأنت تستعد للفشل”.

يعد التحضير مفتاحاً لتهدئة أعصابك المتعبة لأي مقابلة، كما أن الفشل في معرفة الشركة أمر سيئ للغاية، وأول خبر سيئ سيحدث حينها أنك ستفشل أثناء استعدادك لتلك المقابلة، فكيف يمكنك أن تتقدم لفرصة عمل في شركة لا تعرف عنها شيء على الإطلاق سوى مكان ووقت اللقاء، إذاً أنت غير مهتم لباقي التفاصيل والتي تعد أول نقاط تأهلك لباقي الأسئلة التي ستطرح.

إذا لم تقضِ وقتاً طويلاً في زيارة موقعها على الويب أو حسابها على LinkedIn، أو حتى تصفح آخر الأخبار المكتوبة عنها، فمن غير المحتمل أن تبرز في المنافسة والتي تحوي عشرات المتقدمين لتلك الوظيفة.

يمكن أن يساعدك التعرف على الشركة في فهم ثقافة الشركة وقيمها، وكذلك الموظفين الرئيسيين والمدراء وغيرهم، مما يساعدك على فهم من هم وما الذي يهتمون به.

اللباس الرسمي

إن الذهاب بملابس غير رسمية لإجراء مقابلة مع شركة تفتخر بمظهرها الاحترافي يرسل لهم رسالة مفادها أنك لم تقم بأداء واجبك في أول لقاء، من المهم أن نفهم أن ثقافة الشركة تختلف، مما يعني أن ما هو مقبول في مكان عملٍ ما قد لا يكون ذاته في مكانٍ آخر، ففي بعض الشركات، من المقبول ارتداء أحذية رياضية وبنطلون جينز للعمل، ولكن في شركات أخرى فإن الملابس الرسمية هي القاعدة.

إذا كنت في حيرة من أمرك، فاتصل بممثل الموارد البشرية للاستعلام عن نظام اللباس، إن إدراكك أنك ارتكبت خطأ من خلال القدوم إلى مقابلة عمل بقميص منقوش غير رسمي بينما يرتدي الآخرون ملابس رسمية، لا يجعلك تبرز بطريقة سيئة فحسب، بل يمكن أن يؤثر سلباً على أدائك وفرص حصولك على وظيفة.

عدم طرح الأسئلة بعد المقابلة

عندما يقول القائمين بإجراء المقابلة أنه انتهوا من طرح أسئلتهم، حينها سيسألونك بأدب: “هل لديك أي أسئلة؟”، حينها لا يجب أن تجاوب بـ”لا” على أنه الجواب الاحترافي لهذا السؤال، بل من المهم حقاً أن تشارك في طرح الأسئلة عليهم.

إن طرح الأسئلة بعد المقابلة لا يسمح لك فقط بمعالجة أي شيء أخفق مدير التوظيف في ذكره أو توضيحه حول الشركة أو مهامك المحتملة في الوظيفة (إذا كنت ستحصل عليها)، لكنه يوضح أيضاً فضولك واهتمامك به وأهمية حصولك على كافة المعلومات حول ذاك العمل، وبالتالي ستظهر بمظهر الذي يهتم لأمر الشركة وصالحها.

وبالتالي عدم طرح أي أسئلة، قد يعطي انطباعاً بأنك انطوائي أو لا تهتم للوظيفة التي قمت بالتقديم عليها، لذلك إذا كنت من النوع الذي يشعر بالقلق، فتأكد من ممارسة الأسئلة مسبقاً مع صديق موثوق به لكسر هذا الحاجز، أو أن تقوم بالتكلم أمام المرآة فهو نافع أيضاً.

Mohamed AbuTair

Add comment